Carl Barks and Don Rosa



كارل وليم باركس ( 1901 – 2000 )
يعتبر كارل باركس الاب الروحي لجميع المجلات المصورة الحديثة ويعود الفضل له لاختراع المناجا اليابانية

ينحدر والده من اصول هولندية بينما والدته من اصول اسكوتلندية , ولد في أمريكا وعاش في مزرعه صغيرة , كان طفلاً وحيداً بالرغم من ان لديه اخ الا انه لم يكن يتفق معه ولم يكن بينهما شيء مشترك , كان يبقى وحيداً لساعات وساعات لايتحدث مع احد كون والديه مشغولان بالمرزعه بينما يعيشون في منطقه مهجوره تقريباً فلم يجد اطفالاً حوله ليلعب معهم , اقرب مدرسة لمنزله كانت تبعد ثلاث كيلومترات عنه وكان يقطع تلك المسافة كل يوم مشياً على الاقدام , في عام 1908 ولتحسين دخل العائلة قام والدهم وليم ببيع مزرعته وشراء واحده ثانية اقرب للمدينة لبيع منجاتهم , عمل كارل بعمر السبع سنوات مع اخيه بعمر التاسعة في بيع منتجات مزرعتهم في سوق المدينة , رؤيته للعدد الكبير من الناس اعطاه انبطاع قوي واكثر ماجذب انتباهه رعاة البقر بملابسهم العجيبة وكنياتهم الغريبة وروح النكته التي يتمتعون بها , كل ذلك انعكس على اعماله في المستقبل

اصبح مدخولهم افضل فقام وليم بشرا مزرعه جديدة في كاليفورنيا لبيع الخضروات في عام 1911 الا انهم لم يوفقوا هذه المره واصيب الوالد بانهيار بعد تعافيه قرر ان يعودوا الى مسقط رأسهم في قرية ميريل كان عام 1913 وكارل اصبح بعمر الثانية عشر واستطاع في وقتها اكمال دراسته الابتدائية وانهائها في عام 1916 ذلك العام كان نقطة تحول كبيرة في حياته , والدته توفيت , ثانياً زادة مشكلة سمعه التي كان يجهلها في السابق واصبح من الصعوبه سماع الاستاذ , ثالثاً اقرب جامعة لمنزلة كانت تبعد ثمانية كيلومترات عنه وحتى لو استطاع قطع المسافة مشياً فانه لن يستطيع السماع لذلك قرر ترك دراسته , مما سبب له خيبت امل كبيرة واحباط
اصبح كارل يتنقل من مهنه الى اخر مزارع , حمال , قاطع اخشاب , يقود عربة بحمار , راعي بقر , طابع , كاتب , واجهته الكثير من المشاكل والصعوبات الا ان خفة الدم لم تفارقة  , كل تلك العوامل صيغة في شخصياته مثل خيبات الامل التي تصادف بطوط وانتقاله من وظيفة الى اخرى او سعي العم دهب لكسب المال
مع كل ذلك استطاع كارل ان يجد لنفسه وقت للرسم كان يقوم بنسخ الشخصيات الكرتونية من الجرائد محاولاً فهم تركيبها وطريقة تلوينها وتظليلها , استطاع ان يجمع بعض المال والتحق بدروس فنية لكنه لم يستطع الاكمال فقد التحق فقط بأربع حصص وتركها بعدها لانه لم يستطع التوفيق بينها وبين عملة

في عام 1935 سمع كارل عن والت ديزني وبحثه عن رسامين جدد ليضيفهم لفريقه , تقدم للوظيفة وقبل للتجربة راتبه الاسبوعي كان عشرون دولاراً ,كان ذلك بعد سنة كاملة بعد ظهور شخصية بطوط , كانت وظيفة كارل الرسم بين المشاهد حيث كان المخرج والرسام الاساسي يقومان برسم بداية المشهد ونهايته ويقوم باركس برسم حركة جسد بطوط بين المشهدين , كان باركس يلقي ببعض النكات احياناً لوصف مشهد لبطوط ذلك اثار اعجاب العاملين معه وتم الاخذ بها , وبعد ذلك تم ترقيته في
عام 1937 الى كاتب لحلقات بطوط

في عام 1942 قدم كارل استقالته كونه كان مزعجاً من حالة الاستوديوهات في وقت الحرب العالمية الثانية وبسبب مشاكل جهاز التكيف , قرر بعدها انشاء مزرعة دجاج , في وقتاً لاحق من نفس العام قام صديقة جاك هانا بأكمال قصة مصورة من تأليف باركس وقدمها للنشر كانت اول قصة مصور لبطوط اعجبت القصة الكثيرين فقامت شركة ناشرة تدعى وسترن ببلشر بطلب رسامين لقصص بطوط , فتقدم كارل للعمل وتلك كانت بداية حظه

استمر العمل الناجح على القصص المصورة التي قامت استوديوهات ديزني باقتباس بعضها وتحويله الى حلقات تلفزيونية في تلك الفترة لم يكون احد يعرف هوية الرسام او كاتب تلك القصص المشوقة حتى عام 1960 حين زاد فضول الناس والمعجبين لمعرفة الكاتب, بعدها قام الاخوان جون وبيل سبايسر بزيارة كارل بعد ان بحثوا طويلاً من عنوانة وكانا اول معجبين يلتقيان بكارل حينها بداء الناس بالتعرف عليه

تقاعد كارل في عام 1966 ولكن بسبب الدخل المحدود من بيع مجلاته المصوره قرر رسم لوحات زيتيه لشخصياته وبيعها في المعارض , لاقت تلك اللوحات اقبالاً جماهيرياً فأصبحت تباع في المعارض بمبالغ طائلة لم يتوقعها كارل
استمرت نجاحات باركس طول تلك السنين واستمر في بيع لوحاته , تم تجميع كل مغامرات العم دهب وبطوط وعددها خمسمائة قصة مصورة وطباعتها وتوزيعها على عشرة مجلدات

في عام 1994 ولغاية 1998 فتح معرض لرسوماته وفي عام 2000 توفي كارل عن عمر يناهز الـ99

معلومة 
صنفت قصص كارل باركس لبطوط في المركز السابع كأفضل قصص مصورة بينما عم دهب اخذ المركز العشرون في قائمة المئة افضل قصة مصورة
تعكس قصص بطوط واقع عاشه كارل من خيبات امل وغضب وسعادة ايضاً
اوسامو تاسوكا الفنان الياباني الذي اخترع المانجا بعد الحرب العالمية الثانية واسس قواعدها وقواعد الانمي قال ان قصص العم دهب وكارل باركس كانت الدافع وراء اختراعه
مغامرات افلام انديانا جونز مستوحاه من قصص عم دهب
اول صورة استعرضتها اجهزة ابل ماكنتوش كانت صورة لعم دهب 
لم يحصل كارل على التقدير في بلدة امريكا حتى عند وفاته لم يهتم احد , بينما حصل على اعلى تقدير في اوروبا وكانت كل المحطات والجرائد تنقل خبر وفاته اذ انهم علموا بأنهم خسروا اكثر الصناع شهرة واحد المؤثرين في الحركة الفنية للمجلات المصورة والمحبوبين وواحد من الذين ساهموا بنشر الثقافة بين الشعوب




كينو دون هيوجو روزا  المعروف بدون روزا – 1951

مانياتشو روزا عاش في قرية صغيرة بقرب جبال الالب في شمال ايطاليا هاجر الى امريكا وعاش في ولاية كنتاكي وأسس شركة بلاط وسيراميك ناجحة وبعدها عاد الى ايطاليا وتزوج ورزق بطفلين وبنتين عادوا جميعهم الى امريكا في عام 1915

ابنه اوجو مانياتشو روزا كبر وتزوج في كنتاكي من فتاة والدها الماني امريكي وامها من اصول اسكتلندية ايرلندية ورزقا بكينو دون في عام 1951

تعرف كينو على المجلات المصورة في سن صغيرة جداً كون اخته ذات الحادية عشر كانت تحتفظ بكمية كبيرة من المجلات المصورة , استطاع كينو الرسم قبل تعلم الكتابة  الا انه كان يرسم عصا برأس لتعبر عن المشهد الذي يريده حيث كان يعتقد بان القصة والمضمون اهم من الشكل , كان معجباً بقصص العم دهب وكارل باركس ايضاً كان يحب قراءة قصص لولو الصغيرة  , كبر روزا وزاد شغفه بالقصص المصورة , اذا اصبح يقايض المجلات التي لدية بمجلات أخرى جديدة او قديمة ليضيفها الى مجموعته , التحق بالجامعة وتخرج من جامعة كنتاكي في عام 1973 وحصل على شهادة دبلوم في الهندسة المدنية , في ذلك العام اصدر اول مجلة مصورة له مقتبس احداثها وعنوانها مع بعض التغيرات من احدى قصص كارل باركس لبطوط

في عام 1979 لم يكن لروزا أي مصدر دخل غير شركة السيراميك التابعة لجده والتي ورثها والده فيما بعد , ايضاً اشتهر بأنه فنان كرتوني ورسام حينها طلب منه صاحب جريدة محلية بأن يرسم قصص مصورة من صفحة واحده لنشرها في الجريدة كل اسبوع مقابل 25دولار في الاسبوع بعد ثلاث سنوات وفي عام 1982 احس روزا بأن الجهد المبذول لا يستحق فقرر ترك الرسم والعمل فالجريدة , لمدة اربع سنوات لم يرسم أي شي , تزوج في عام 1980 من مدرسة اسمها آن بين ولم يرزقا بأطفال

في عام 1986 صدفتاً علم بشركة نشر تدعى جولدستون ببلشر قامت بأعادة اصدار قصص ديزني المصورة لعم دهب وبطوط , منذ صغره كان روزا يعشق رسوم كارل باركس ومغامرات البط لذا قام بالاتصال بالناشر وقال له "انا الامريكي الوحيد الذي ولد ليرسم ويكتب قصص البط واتابع عمل السيد باركس" وافق الناشر وطلب منه ان يرسل احدى قصصه لقرأتها بداء دون العمل في نفس اليوم وأنتج قصة ابن الشمس للعم دهب , نجحت اول قصة احترافية لدون وحصل على جائزة افضل قصة مصورة للسنة , القصة كان نفس القصة القديمة المقتبسة من كارل باركس عن ذلك قال روزا بأن الشخصيات في مخيلته كانت من الاساس للبط الا انه لم يستطع رسمهم في ذلك الوقت وذلك لانهم ملك لكارل باركس , عمل مع شركة جولدستون حتى عام 1989 وبعدها قدم استقالته لان ديزني لم تكن تسمح ببيع الصور الاصلية الخاصة به للمعجبين واذا لم تسمح ديزني بذلك فهو لن يكون قادراً على العيش لان المبلغ الذي يتقاضاه لم يكن يكفي

في عام 1990 علم روزا بأن شركة نشر دانمركيه تدعى ايجموت تقوم بطباعة ونشر قصصة القديمة وانهم متحمسون للمزيد من تلك القصص المصورة , وحيث أنه كان بعيداً عن سلطة ديزني قرر الالتحاق بهم

في عام 1991 قام دون روزا بكتابة قصة حياة العم دهب بعنوان حياة ووقت دهب وتتكون من 12 جزء , اعتمد في كتابتها على قصص كارل باركس الغير كاملة وتستعرض حياة دهب من 1877 الى 1947 فقد ترك كارل مساحات اضافية لاكمال بعض القصص وتطويلها فقام روزا بإكمال تلك الفراغات وتطويرها وجعل لبعضها بداية والبعض الاخر نهاية وقام برسمها من الاول بشكل دقيق اكثر بالإضافة الى انه زاد الكثير من المعلومات عن تلك الشخصيات من خلال الحوارات واسس شجرة عائلة البط , قام ايضاً روزا بكتابة بعض الاجزاء الناقصة والتي رآى انها تناسب بعض الاجزاء الا ان شركة النشر رفضتها كونهم لم يكونوا مهتمين بقصص فرعية او اعادة اصدارها لحسن الحظ شركة فرنسية كانت متشجعة لاصدار تلك القصص الناقصة واصدرت في عام 1999 بعنوان حياة ووقت دهب : المرافق

في عام 2002 اوقف روزا العمل فجأة فقد كان يريد الاستمرار بمغامرات البط الا انه لم يكن يحب اسلوب شركة ايجموت معه فقد اكتشف بأنهم يصدرون القصص بطريقة سيئة لا تليق باسمه طباعة الوان سيئة خارج حدود الرسم صفحات خاطئة غير متسلسله بالاضافة الى انهم استخدموا اسمه بدون ترخيص للترويج لكتبهم ومنشوراتهم, ولم يحصل على قرش واحد منهم حال كل رسامين ديزني الذين لايحصلون على حقوق من رسومهم بل فقط راتبهم الشهري , توصل معهم الى اتفاق في نهاية العام واصبح لديه تصرف اكبر برسوماته وطريقة نشرهم

في عام 2006 – 2007 اصبح روزا غير قادر على الرسم فقد خف بصرة واضطر الى اجراء عملية لم تكن ناجحة في كلتى العينين , في عام 2008 اعلن روزا عن التوقف عن كتابة قصص البط وذلك لضعف بصرة وسياسة ديزني في طباعة رسوماته على الكتب والمجلات بدون أي حقوق ملكية او طلب اذن باستخدام اسمة وقلة الاجر

معلومة 
يعتبر روزا مشهوراً جداً في اوروبا على عكس بلده امريكا التي لايعرفه الكثيرون فيها , حتى جاره لايعلم مهنته , يقول روزا بأن 99% من زوار المعارض يعاملونه كأنه غير مرآي بينما الواحد بالمئة المتبقية لايعرفون من هو او من هو كارل باركس بينما يحظى بأهتمام كبير وواسع في دول اوروبا 
يعتبر كارل باركس و دون روزا افضل رسامين لقصص البط في اوروبا وهما الاثنان من القلة الذين ذكرت اسمائهم على اغلفة مجلات ديزني
يمكن تميز اسلوب روزا بسهولة لانه يرسم بدقة اكبر من الرسامين الاخرين ايضا كل صفحة تحتوي على 12 مربع بدل المتعارف علية ثمانية كون قصصه طويلة ولايوجد أي دار نشر يوافق على نشر قصة مصورة بعدد صفحات كبير
بنى دون روزا كل قصصه مستنداً على قصص كارل باركس والاماكن التي اخترعها او الشخصيات التي رسمها,فقد قام دون بإكمالها او تجديدها او اضافة بداية او نهاية لها

 D.U.C.K.كان روزا يوقع في بداية كل صفحة هذه الحروف
من يقرئها يعتقد بانه كتب "بــط" الا ان كل حرف يرمز الى كلمة معينة
اهداء الى العم كارل من كينو
Dedicated to Uncle Carl from Keno
  لان ديزني لم تكن لتسمح بكتابة ذلك لذا كان روزا يخفيها في بداية كل قصة عرفناً بالجميل لكارل باركس